مكان غامض في السعودية يفتقد للجاذبية الأرضية

يلجأ العديد من الأشخاص إلى زيارة “وادي البيضاء” بالمدينة المنورة بهدف الاستمتاع بطبيعته الجذّابة والساحرة، لكن ذلك ليس السبب الوحيد لزيارتهم له، وفق تقرير نشرتها شبكة CNN الأمريكية عن وادي البيضاء. وقالت الشبكة الأمريكية: “أدى شغف الناس باكتشاف الظاهرة الفريدة، والتي تتمثل بفقدان الجاذبية في هذا المكان، إلى حرصهم لاختبار خدعة الجاذبية بأنفسهم، ويُعرف أيضاً باسم “وادي الجن”، ويقع على بعد حوالي 24 كيلومتراً، شمال غرب المدينة المنورة”. وأوضح موقع “Welcome Saudi” الإلكتروني أنه بالفعل بمثابة مكان غامض للغاية، مضيفاً أنه “في طريقك إلى الوادي، ستصل إلى نقطة يمكنك فيها وضع سيارتك بالوضع المحايد، حتى تبدأ في التحرك صعوداً”.

وأشار بأنه تزداد سرعة السيارة ببطء، ويمكن أن تصل إلى 120 كم/ساعة أثناء صعود المنحدرات لمسافة تتراوح بين 12 و13 كيلومتراً. وهناك الكثير من النظريات حول سبب تحرك السيارة صعوداً، من دون أي قوة خارجية ظاهرة. ويحاول آخرون تفسير الظاهرة من خلال العلم، ويرجع البعض الآخر الأمر إلى مجرد وهم بصري بعد سماع القصص غير العادية للسيارات، والتي تتحرك صعوداً من دون الضغط على دواسة الوقود.

أما محمد إبراهيم، وهو مصور هندي مقيم في السعودية منذ حوالي 22 عاماً، فقد زار المكان بنفسه، وقال في مقابلة مع موقع CNN بالعربية: “مكان جميل.. الأشجار فيه محاطة بالجبال، ولا توجد أي منازل أو علامات على وجود مدينة أو قرية”. وأضاف الموقع أنه لا يزال العديد من الأشخاص لا يعلمون عن وجود مثل هذه الأماكن في السعودية وتفاجأ العديد منهم بصور الوادي الجميلة، وتجربة سفر إبراهيم إلى مثل هذا المكان الغامض كانت تجربة جميلة. ويجذب الوادي عادة الكثير من السيّاح وبحسب ما ذكره موقع “Welcome Saudi” الإلكتروني، تُعد تجربة ركوب الدراجات الرباعية من بين أكثر النشاطات الجاذبة بالمنطقة، ويحب الناس السرعة عبر المسارات الترابية على دراجاتهم الرباعية، ويأتي الكثير من المهتمين بعلم الفلك إلى الوادي أيضاً لمشاهدة النجوم، وبسبب هدوء الأجواء في الوادي، تزوره العديد من العائلات لقضاء نزهات في عطلات نهاية الأسبوع.